ما هو الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر؟

تلعب صحة العين دورًا حيويًا في جودة حياة الإنسان، ومع ذلك، يعاني الكثير من الأشخاص من مشاكل بصرية تؤثر على جودة رؤيتهم للأشياء، من بين هذه المشاكل الشائعة، يبرز الاستجماتيزم وضعف النظر كحالتيْن يمكن أن تسببان إزعاجًا كبيرًا وتؤثران على الأنشطة اليومية المختلفة

 ولكن، ما هو الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر؟ وكيف يمكن تشخيص كل منهما؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة، بجانب أننا سوف نوضح الأسباب والأعراض المرتبطة بكل منهما، بالإضافة إلى الخيارات العلاجية المتاحة، وذلك مع الدكتور نادر ممتاز ـ استشاري جراحات العيون والليزك، ودكتوراه طب وجراحة العيون ـ فتابعوا معنا القراءة حتى النهاية.

الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر

في بداية الحديث عن الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر؟ يمكننا القول أن الأخطاء الانكسارية للعين تعد من أكثر مشكلات العين شيوعًا، وعادة ما تحدث نتيجة عدم استقبال العين للضوء بشكل سليم؛ مما يمنع أشعة الضوء من التركيز بشكل صحيح على شبكية العين ويؤدي ذلك إلى عدم وضوح الرؤية، وتنتج الأخطاء الانكسارية للعين من وجود:

  • اختلاف في طول العين عند بعض الأشخاص.
  • مشاكل في قرنية العين.
  • تأثر عدسة العين مع كبر السن.

ويمكن توضيح الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر كالتالى:

الاستجماتيزم: ما هو الاستجماتيزم واعراضه؟

أو شق في الإجابة على سؤال ما هو الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر؟ هو الحديث عن الاستجماتيزم، وينتج الاستجماتيزم أو اللابؤرية عندما لا تكون عينك مستديرة تمامًا، وتعد أكثر أنواع اللابؤرية شيوعًا هو اللابؤرية القرنية مما يعني أن القرنية (الطبقة الخارجية للعين) على شكل بيضاوي.

ويعرف النوع الآخر باللابؤرية العدسية مما يعني أن عدسة العين (الموجودة خلف قزحية العين الملونة) تظهر بشكل خطأ غير المعتاد.

كيف يرى مريض الاستجماتيزم؟ وهل الاستجماتيزم خطير؟

عند معرفة المريض أنه مصاب بالاستجماتيزم يكون سؤاله الأول هل الاستجماتيزم خطير؟ وهل الاستجماتيزم يسبب العمى؟ ولذلك تعد الأعراض المصاحبة للاستجماتيزم من الأمور المهمة التي يجب مناقشتها عند توضيح الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر، وغالبا ما يصاحب الاستجماتيزم الأخطاء الانكسارية الأخرى مثل طول النظر وقصر النظر، وقد لا يلاحظ بعض الأشخاص الذين لديهم درجات بسيطة من الاستجماتيزم أى أعراض.

وقد تكون الأعراض المصاحبة لحالة الاستجماتيزم نتيجة لوجود مشاكل أخرى فى العين لذلك من الضروري إجراء فحوصات منتظمة للعين وينطبق ذلك بشكل خاص على الأطفال الذين قد لا يدركون أن هناك خطأ في رؤيتهم.

وتتمثل الأعراض المتكررة المصاحبة لحالة الاستجماتيزم فى:

  • ضبابية الرؤية 

تعد ضبابية الرؤية من أكثر أعراض الاستجماتيزم شيوعًا، فيتنج الاستجماتيزم من اختلاف شكل العين عن الشكل الطبيعي إذ تبدو العين الطبيعية دائرية الشكل بينما تبدو العين الأخرى مثل كرة القدم؛ مما يجعل أشعة الضوء غير قادرة على التركيز عند نقطة واحدة. ولكن في بعض الأحيان قد تكون ضبابية الرؤية خفيفة ولا يمكن ملاحظتها عند الأشخاص المصابين بالاستجماتيزم، لذلك تكون الإجابة على سؤال هل الاستجماتيزم يسبب العمى بالنفي ولكنه قد يسبب ضعف في البصر.

  • اجهاد العين 

غالبا ما يشعر الأشخاص المصابون بالاستجماتيزم أن عيونهم متعبة أو لديهم حساسية للضوء، وعادةً ما تظهر المشكلة عند قراءة كتاب أو النظر إلى الشاشة وتختفي عندما يتوقف النشاط، ومن الممكن أن يستمر إجهاد العين بضع دقائق إلى عدة ساعات.

وقد يصاحبه أعراض أخرى مثل:

      • ألم في العين.
      • جفاف العين.
      • حكة أو حرقان في العين
      • الصداع خاصة حول العين والجبهة.
      • عدم وضوح الرؤية.
      • تركيز ضعيف.
      • ارتعاش العين.
      • حساسية الضوء.
  • الصداع 

يعد الاستجماتيزم مشكلة انكسارية تجبر عضلات العين على محاولة تركيز الصور بشكل صحيح، ومن الممكن أن يؤدي الإجهاد المفرط والتحديق المبالغ فيه إلى حدوث الصداع، ولكن قد يرتبط الصداع بمشاكل أخرى في العين. وعلى الرغم من أن الصداع مشكلة شائعة يجب تحديد موعد مع طبيب العيون في أقرب وقت ممكن إذا كان مصحوبًا بتغيرات مفاجئة في الرؤية.

  • ضعف الرؤية الليلية 

يتسبب الشكل الغير المنتظم للعين فى حالة الأشخاص المصابون بالاستجماتيزم في منع الضوء من التركيز بشكل سليم على الشبكية مما يتسبب في ضبابية الرؤية، وتتفاقم المشكلة فى الليل نظرًا لأن العين تحتاج إلى التمدد للسماح بدخول المزيد من الضوء، ومع اتساع حدقة العين أو زيادة حجمها تدخل المزيد من أشعة الضوء إلى العين؛ مما يؤدي إلى مزيد من الضبابية، ولذلك نجد أن القيادة في الليل تكون أكثر صعوبة.

درجات الاستجماتيزم بالارقام

تقاس درجات الاستجماتيزم بوحدة ال ديوبتر وهناك 3 درجات للاستجماتيزم وهما: 

  • الاستجماتيزم العالي: تصل درجته إلى 3 ديوبتر.
  • الاستجماتيزم المتوسط: تتراوح درجته بين 1 إلى 3 ديوبتر.
  • الاستجماتيزم المنخفض: تكون درجته أقل من 1 ديوبتر.

علاج الاستجماتيزم

قد لا تتطلب الحالات الخفيفة من الاستجماتيزم العلاج، ويلجأ الطبيب إلى إحدى الطرق التالية في علاج الاستجماتيزم:

علاج الاستجماتيزم بالنظارة والعدسات – نظارة الاستجماتيزم

تعد نظارة الاستجماتيزم والعدسات اللاصقة التصحيحية التي يصفها الطبيب أكثر العلاجات شيوعًا والتي لا تتطلب أى تدخل جراحى عند علاج حالات الاستجماتيزم، ويمكن استخدام نوع آخر من العدسات يعرف باسم العدسات اللاصقة الصلبة لتصحيح الانحناء غير المنتظم للقرنية بشكل مؤقت، وتستخدم العدسات اللاصقة الصلبة لفترات زمنية محدودة.

علاج الاستجماتيزم بالجراحة

يلجأ الطبيب للجراحة فى حالات الاستجماتيزم الشديدة، ويتضمن هذا النوع من الجراحة استخدام الليزر لإعادة تشكيل القرنية، سيؤدي ذلك إلى تصحيح الاستجماتيزم لديك بشكل دائم.

ولتوضيح الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر يجب استكمال بقية مشاكل الرؤية التي تصيب العين وتتسبب في ضعف النظر.

قصر النظر

نستكمل شرح الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر، والذي يعد قصر النظر واحدًا من أهم أسبابه، فما هو قصر النظر؟ عامة يعرف قصر النظر بأنه حالة يصعب فيها رؤية الأشياء البعيدة أو بمعنى آخر تبدو الأشياء البعيدة ضبابية حتى يتم تقريبها من العين، ويبدأ قصر النظر عادةً في الظهور أثناء الطفولة ويمكن أن يتطور ببطء أو بسرعة، فما هى أعراض قصر النظر الأكثر شيوعا وهل توضح الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر؟

أعراض قصر النظر تتمثل في:

  • رؤية ضبابية عند النظر إلى الأشياء البعيدة.
  •  فرك العين المتكرر.
  • عدم القدرة على رؤية مقدمة الفصل والتلفاز وما إلى ذلك.
  • صعوبة الرؤية أثناء القيادة (خاصة في الليل).
  • إجهاد العين.
  • الصداع.
  • عدم معرفة الأشياء البعيدة.

ويمكن علاج قصر النظر من قبل أخصائي العيون، عادة ما يصفون النظارات أو العدسات اللاصقة، ومن الممكن أيضًا إجراء الجراحات الانكسارية مثل الليزك بأنواعه المختلفة.

طول النظر 

يعد طول النظر من مشاكل الإبصار الشائعة التي تسبب ضعف النظر والتى ينبغى أن نتطرق إليها عند توضيح الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر، ويتسبب طول النظر في رؤية الأشياء القريبة أكثر ضبابية بينما تظهر الأشياء البعيدة واضحة، وعادةً ما توجد مشكلة طول النظر منذ الولادة ولكنها تختفي مع تقدم العمر مع نمو العين إلى معدلها الطبيعي، وقد تستمر المشكلة مع البعض الآخر.

وتشمل الأعراض الشائعة المصاحبة لطول النظر ما يلي:

  • مشكلة في التركيز على العناصر القريبة.
  • رؤية ضبابية.
  • إجهاد العين.
  • الصداع.
  • التعب بعد المهام المقربة مثل القراءة أو العمل على الكمبيوتر.

ويمكن علاج طول النظر باستخدام العدسات اللاصقة، أو النظارات الطبية أو الجراحات التصحيحية مثل الليزك و الليزك السطحي.

قصر البصر الشيخوخي

يعد قصو البصر الشيخوخي من مشاكل العين التي ينبغي التعرف عليها عند توضيح الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر، وينتج قصو البصر الشيخوخي عن تصلب عدسة العين الذي يحدث في منتصف العمر أو الشيخوخة، وتشمل الأعراض الشائعة لقصو النظر الشيخوخي ما يلي:

  • قيام المريض بإبعاد الكتاب أو الشاشات عن العين.
  • عدم وضوح الرؤية عند مسافة القراءة العادية.
  • إجهاد العين أو الصداع بعد العمل عن قرب مثل القراءة أو الكمبيوتر.
  • تزداد هذه الأعراض سوءًا في الإضاءة الخافتة.

يمكن علاج طول النظر الشيخوخي باستخدام النظارات الطبية بما في ذلك النظارات ثنائية البؤرة، أو نظارات القراءة الموصوفة أو ثلاثية البؤرة، وتعد هذه النظارات واحدة من أهم الأمور التي توضح الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر. ويمكن استخدام العدسات اللاصقة ثنائية البؤرة أو أحادية الرؤية، وتعد الجراحات الانكسارية مثل الليزك والليزك السطحى ورأب القرنية التوصيلي خيارات علاجية آمنة وفعالة أيضًا في علاج الاستجماتيزم العالي.

متى يتوقف الاستجماتيزم؟

لا يتوقف الاستجماتيزم من تلقاء نفسه، ولابد من اللجوء للطبيب لعلاجه، حيث يمكن أن يزداد الاستجماتيزم تدريجيُا في حالة الإهمال في علاجه وفي الغالب قد ينصحك الطبيب بالانتظام فترة في ارتداء نظارة الاستجماتيزم.

ما الفرق بين إجهاد العين وضعف النظر؟

في ظل الحديث عن الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر، يمكننا كذلك توضيح  الفرق بين إجهاد العين وضعف النظر، حيث يحدث إجهاد العين عندما ترهق العينين من الاستخدام الشديد، مثل إطالة النظر في شاشات الكمبيوتر والأجهزة الرقمية الأخرى، ومن الممكن أن يكون إجهاد العين مزعجًا ولكنه يزول بمجرد أن ترتاح العينين.

أما ضعف النظر فهي حالة مرضية قد تسبب الانزعاج والصداع والعديد من الأعراض الاخرى بصورة مستمرة عند استخدام العين في الانشطة اليومية العادية وقد تتطلب العلاج.

ما الفرق بين الاستجماتيزم والقرنية المخروطية؟

القرنية المخروطية هي أحد الأمراض التي تصيب العين، وتحول القرنية من الشكل الطبيعي إلى الشكل المخروطي، وتسبب ضعف في أنسجة القرنية؛ مما يؤدي إلى ترابط ما في الأنسجة وبالتالي عدم انتظام سطح القرنية.

أما الاستجماتيزم هو عبارة عن انحناء مزاوي في عدسة القرنية مما يؤدي إلى تشوش الرؤية والإصابة ببعض اضطرابات الرؤية.

في ختام الحديث عن الفرق بين الاستجماتيزم وضعف النظر، يعتبر كل من الاستجماتيزم وضعف النظر من المشاكل الشائعة التي تؤثر على الإبصار، ورغم التشابه في بعض الأعراض بينهما، إلا أن لكل منهما خصائصه الفريدة وطرق علاج متنوعة، ويمكن التمييز بينهما من خلال الأعراض المميزة لكل حالة، وباستخدام النظارات، والعدسات اللاصقة، أو حتى الجراحة، يمكن تصحيح هذه المشاكل، ومع العناية والعلاج المناسبين، يستطيع الأشخاص المصابون بأي من هاتين الحالتين الاستمتاع بحياة خالية من العوائق البصرية والنظارات.

كما يمكنكم التواصل مع عيادة الدكتور نادر ممتاز لترتيب موعدكم الطبي عبر الاتصال بالارقام الموضحة في الصفحة الرئيسية لموقعنا الالكتروني، أو عبر خدمة الواتساب. يسعدنا خدمتكم وتقديم المساعدة اللازمة لكم.

 

الاسئلة الشائعة 

ما هي الأعراض المصاحبة للعيوب الانكسارية؟

تشمل الأعراض الشائعة الضبابية في الرؤية، والإجهاد العيني، والصداع، وصعوبة التركيز.

هل يمكن علاج الاستجماتيزم؟

نعم، يمكن علاج الاستجماتيزم عبر استخدام نظارات أو عدسات لاصقة، أو عبر الجراحة التصحيحية مثل الليزك.

مقالات ذات صلة